إليكم هويّتنا الجديدة: فريق استدامة

التاريخ

2010
04/09: تقديم فكرة صنع سيارة شمسية لمجلس الجامعة الاستشاري
02/10: تأسيس فريق سراج والبدء بمشروع وهج١

2011
23/04: انتهاء التصاميم الهندسية لوهج١
30/09: استحقاق أول رقم هيكل (شاصيه) سعودي معتمد عالمياً لوهج ١
06/10: شحن وهج ١ جواً الى داروين، استراليا
13/10: اتمام تصنيع وهج ١
15/10: وهج١  تجتاز اختبارات المقاييس الجودة والسلامة لسباق التحدي الشمسي العالمي
16/10: وهج ١ تنطلق من خط البداية لسباق التحدي الشمسي العالمي
22/10: وهج ١ تجتاز خط النهاية لسباق التحدي الشمسي العالمي

2012
03/01: وهج ١ تعود سالمة الى المملكة
15/01: الفريق يفتتح تسجيل الأعضاء الجدد لمشروع وهج ٢
25/02: الفريق يقبل ٢٠ طالبا للإنضمام إليه
01/03: الشروع في مرحلة التصميم الهندسي لوهج٢

2013
26/01: اتمام التصاميم الهندسية لوهج٢
03/09: اتمام تصنيع وهج ٢
04/09: شحن وهج٢  جواً الى سيدني، استراليا
23/09: تحطم المركبة الناقلة لوهج ٢ في حادث أثناء الشحن من سيدني الى داروين

2014
26/01: شروع الفريق في مشروع السيارة الشمسية الثالثة
27/05: انتهاء الفريق من التصاميم الهندسية للسيارة الشمسية الثالثة
19/06: فريق سراج يصبح منظمة مستقلة، بعد أربع سنوات من الدعم الموفر من الجامعة

تأسيس الفريق

لم تكن الطاقة المتجددة وتطبيقاتها تحظى بإيمان وإقبال من المجتمع السعودي مما شجع على إنشاء فريق سراج. يهدف الفريق إلى توعية المجتمع عن الطاقة المتجددة ونشر ثقافة التطوع، الإبتكار، والبحث العلمي، فكانت السيارة الشمسية كبداية أداةً جذابة تستقطب كافة فئات المجتمع. في سبتمبر من عام ٢٠١٠، راودت فكرة إنشاء السيارة طالبين في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ونقلت الفكرة الى المجلس الاستشاري في الجامعة حيث تم الموافقة عليها وبهذه الموافقة بدأ تكوين الفريق، وبدأت معها حقبة جديدة من المشاريع البحثية الطلابية في المملكة، حيث أن سيارة وهج هي أكبر مشروع طلابي في المملكة العربية السعودية. هدف الفريق الأول كان المشاركة في سباق التحدي الشمسي العالمي في أكتوبر ٢٠١١ بأستراليا، أي خلال سنة واحدة فقط.

شارك فريق سراج في سباق التحدي الشمسي العالمي بأستراليا عام سبتمبر ٢٠١١، ووصف مقدم حفل الإفتتاح سيارة وهج: "من أرض النفط، سيارة شمسية". تم اختبار سيارة وهج١ من قبل منظمي السباق لتعتمد على السير في الطرق الاسترالية ونجحت في الإختبارات جميعها. فاز الفريق بالمركز ال٢٩ من ضمن ٣٧ مشارك، والمركز الثاني من بين الفرق التي شاركت لأول مرة. تقدم الفريق على فرق من جامعات مرموقة من الولايات المتحدة، بريطانيا، كوريا الجنوبية، الهند، وكندا.

قام الجيل الثاني من الفريق بتصميم وتصنيع سيارة وهج٢ خلال العامين ٢٠١٢ و٢٠١٣، وتم نقل السيارة للمشاركة في سباق التحدي الشمسي العالمي لعام ٢٠١٣، ولكن لسوء الحظ، تعرضت سيارة الشحن لحادث أثناء نقل السيارة من سيدني إلى داروين في أستراليا، مما أدي لتعرض سيارة وهج٢ للحريق وتدميرها بالكامل. كونها التجربة الأولي للفريق مصحوبة بقصر الوقت، واجه الفريق صعوبات شديدة في تصميم وتصنيع السيارة الشمسية بسبب قلة الخبرة.

تنوعت تخصصات أعضاء الفريق من الهندسة الميكانيكية، الكهربائية، هندسة التحكم، هندسة الكمبيوتر، والمحاسبة وكان نطاق أعضاء الفريق يغطي الطلاب من أول سنة جامعية إلى الخريجين. في عام ٢٠١٢، قام الفريق باستقطاب أعضاء جدد ليفتح الفرصة أمام الجميع للتعلم والمشاركة، قام ١٢٢ طالبا بتقديم طلبات التسجيل وتمت تصفيتهم حسب معايير محددة من قبل إدارة الفريق. حتى الآن، ضم الفريق ثلاثة أجيال، وأدير الجيلين الأول و الثاني من قبل الطلاب بإشراف بروفيسور واحد فقط، أما الجيل الثالث فتمت إدارته بالكامل من قبل الطلاب.

في عام ٢٠١٤، استقل الفريق عن الجامعة، وبهذا أصبح باستطاعة الفريق استقبال طلبات التسجيل لغير منسوبي للجامعة.

في السعودية، البلد المصدر للنفط، حيث أسعار الطاقة و الزيت منخفضة، تكون الفرص لمصادر الطاقة البديلة ضعيفة. يهدف الفريق أن يصبح مركزاً بحثياً و تدريبياً، ولا يكتفي بصناعة سيارة شمسية فحسب، بل وأكثر من ذلك.

المشاركة

شارك فريق سراج في سباق التحدي الشمسي العالمي بأستراليا عام سبتمبر ٢٠١١، ووصف مقدم حفل الإفتتاح سيارة وهج: "من أرض النفط، سيارة شمسية". تم اختبار سيارة وهج١ من قبل منظمي السباق لتعتمد على السير في الطرق الاسترالية ونجحت في الإختبارات جميعها. فاز الفريق بالمركز ال٢٩ من ضمن ٣٧ مشارك، والمركز الثاني من بين الفرق التي شاركت لأول مرة. تقدم الفريق على فرق من جامعات مرموقة من الولايات المتحدة، بريطانيا، كوريا الجنوبية، الهند، وكندا.

قام الجيل الثاني من الفريق بتصميم وتصنيع سيارة وهج٢ خلال العامين ٢٠١٢ و٢٠١٣، وتم نقل السيارة للمشاركة في سباق التحدي الشمسي العالمي لعام ٢٠١٣، ولكن لسوء الحظ، تعرضت سيارة الشحن لحادث أثناء نقل السيارة من سيدني إلى داروين في أستراليا، مما أدي لتعرض سيارة وهج٢ للحريق وتدميرها بالكامل.

الإنجازات

  • النجاح في تأسيس وإدارة فريق مستقل يدار  بالكامل من قبل الشباب. 
  • تصميم وتصنيع واختبار “وهج 1” و “وهج 2” أول سيارات سعودية تعمل بالطاقة الشمسية.
  • إدراج المملكة ضمن الدول المصنعة للسيارات بإصدار أول رقم هيكل لسيارة سعودية الصنع.
  • أول فريق عربي يشارك بنجاح في سباق التحدي الشمسي العالمي في أستراليا.
  • الترشح لجائزة “ENERGY GLOBE Award“ لعام 2015 م .
  • تدريب أكثر من 50 طالبًا في مختلف مجالات الهندسة والإدارة المالية وإدارة المشاريع.
  • التعاون في إنجاز 17 مشروع تخرج طلابي في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.
  • المساهمة اجتماعيًا في نشر ثقافة الطاقة المتجددة، التطوع، العمل الجماعي، البحث و الابتكار عن طريق وسائل مختلفة. 
  • أشيد بالفريق بعدة محافل وكتب ومقالات وبرامج تلفازية وإذاعية تهتم بالطاقة المتجددة والمشاريع الطلابية.